شركة صينية تعيد إحياء “توماس كوك” السياحية بعد الانهيار التاريخي



قالت صحيفة الإندبنبدت إنه بعد عام تقريبًا من إفلاس شركة توماس كوك للسياحة وفقدان آلاف الوظائف، تم إحياء العلامة التجارية لوكيل سفر جديد عبر الإنترنت، حيث اشترت شركة فيوسون الصينية لخدمات السياحة اسم الشركة مقابل 11 مليون جنيه إسترليني.


 


وأفلست شركة العطلات في 23 سبتمبر 2019 بديون بقيمة 9 مليارات جنيه إسترليني بعد فشلها في تأمين إنقاذ من شركة فوسون أو حكومة المملكة المتحدة، ودفع دافعو الضرائب البريطانيون فاتورة تزيد عن 150 مليون جنيه إسترليني لإعادة المسافرين مرة اخري الة المملكة.


 


واستغنى توماس كوك الجديد عن شركات الطيران ووكالات السفر في هاي ستريت، وبدلاً من ذلك أصبح متصلًا بالإنترنت بالكامل – باستخدام العنوان المألوف thomascook.com، وتدعي الشركة الناشئة أنها “جاهزة لـ Covid” وستبيع في البداية العطلات فقط إلى الوجهات المعفاة من الحجر الصحي.


 


تقول الشركة: “ستتم إضافة المزيد من الوجهات عند رفع القيود الحكومية”.


 


وقال الرئيس التنفيذي للمشروع الجديد إن ما حدث العام الماضي كان مأساة على المستوى الشخصي لآلاف عديدة من زملائي السابقين وشركائنا في العمل وبالطبع عملائنا المخلصين، وأضاف انه منذ بداية جائحة كورونا واجه الملايين من المسافرين المحتملين مشاكل في استعادة أموالهم بعد إلغاء الرحلات.


 


وقال: “الأموال التي نأخذها من العميل توضع في صندوق ثقة ، ولا يمكننا الحصول على هذه الأموال حتى يعود العميل من العطلة”، وأضاف “نحن نبيع العطلات فقط في الأماكن التي نثق فيها نسبيًا بقدرتنا على مواصلة السفر إليها.


 


المشروع الجديد هو عضو في Abta ، اتحاد تجارة السفر. استقال وكيل السفر عبر الإنترنت ، On the Beach ، للتو من Abta في نزاع حول المبالغ المستردة لوجهات على قائمة المحظور.



المصدر

أخبار عالمية

الصينالمملكة المتحدةتوماس كوككورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *