حوار| أحمد زاهر :  أقضي على أي ممثل يقف أمامي.. و«سامي» مخرج من كوكب آخر


تجربتي في «زنزانة 7» ممتعة ومرهقة

حصلت على أكثر من 5  تكريمات عن مسلسل البرنس

أعتز بمسلسل «الرجل الآخر» مع الفنان نور الشريف

محمد سامي مخرج ومؤلف عبقري ويدرك إحساس الممثل

زوجتي استطاعت على مدار 18 سنة تكوين أسرة سعيدة

ابنتي ملك ستعود للتمثيل من جديد من خلال مسلسل «لؤلؤ»

 

يعد الفنان أحمد زاهر من أكثر فناني جيل التسعينيات الذي أثبت وجوده في الوسط الفني بعد رحلة من النجاح تجاوزت 28 عامًا قدم خلالها ما يقرب من 45 مسلسلاً منها: الرجل الآخر مع نور الشريف، وللعدالة وجوه كثيرة وغيرها و21 فيلمًا سينمائيا آخرها: فيلم زنزانة 7 والذي طرح منذ عدة أسابيع محققًا ملايين الإيرادات.

موهبته جعلته واحدًا من نجوم الدراما المصرية حيث تألق في مسلسل البرنس في رمضان الماضي، مقدمًا دور عمره كما يقول محققًا نجاحًا كبيرًا فى دور الأخ الشرير، ومنذ ذلك الحين يعيش زاهر حالة من السعادة حيث نال ما يقرب من خمسة تكريمات عن تجسيده لهذا الدور ويخوض أحمد زاهر تجربة دراميه جديدة نعرفها وأمور أخرى فى هذا الحوار.

وإلى نص الحوار..

 بالفعل حصلت على أكثر من خمسة تكريمات عن مسلسل البرنس، وآخر تكريم كان عبارة عن جائزة أفضل ممثل في رمضان 2020 عن مسلسل «البرنس» وفقًا لمرصد «إعلاميين الفن المصري برئاسة محمد بدر، بمشاركة أكثر من 25 ألف متابع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأنا سعادتى بهذه الجائزة لا توصف خاصة أنها نابعة من آراء النقاد الشباب وتصويت الجمهور معًا، وأيضا أوجه الشكر إلى أصحاب الفضل في هذا النجاح بعد ربنا سبحانه وتعالى، لشخصين: الأول هو المخرج محمد سامي والذي تربطني به علاقة وكيميا قوية لدرجة أننا نفهم بعضنا من نظرات العين، فهو مخرج ومؤلف عبقري ويدرك إحساس الممثل بشكل ممتاز، فأنا اعتبره مخرجاً من كوكب آخر، وهو أطلق عليَّ لقب «السفاح» كوني من وجهة نظره أقضي على أي ممثل يقف أمامي في المشهد لكني لا أفعل ذلك عن قصد. 

أما الشخص الثاني فهى زوجتي هدى زاهر والتي استطاعت على مدار 18 سنة تكوين أسرة سعيدة في البيت ومساعدتها لي فى تحقيق نجاحات متعددة في العمل من خلال دعمها المتواصل لي.

 كانت هناك عدة عوامل أسهمت في نجاح فتحى البرنس أهمها: «إنني استعديت جيدًا لشخصية «فتحي» من ناحية التحضير لها بشكل متقن بالإضافة إلى توجيهات محمد سامي، مما أدى إلى ظهورها بهذه الروعة والتي أدهشت كل الجمهور العربي سواء من خلال الأداء الشرير أو اللزمات مثل «وعرش ربنا» التي أصبحت «تريند» على السوشيال ميديا، علاوة على ذلك أنا درست شخصية فتحى بشكل جيد لأنها شخصية من الواقع، وبالفعل تقابلت مع هذه النوعية كثيراً، وتحدثت معهم فى الأماكن الشعبية التى قمنا بالتصوير فيها».

 أقوى مشاهد المسلسل بالنسبة لي هو مشهد الحوار الخاص بالكشف عن أسباب كره شخصية «فتحي» لأخيه «رضوان» فقد استغرق 11 دقيقة من الحوار المتواصل والذي جمع بين الأداء واسترجاع ما حدث في الماضي من مواقف كانت هي بذرة الكراهية داخله من وجهة نظره، وأن لم أعيد هذا المشهد، وقمنا بتصويره مرة واحدة، وقعدت أذكر فيه وحفظه أكثر من أسبوع. 

 الحقيقه تجربة هذا الفيلم ممتعة ومرهقة فى الوقت نفسه.. إحنا صورنا أسبوعين بداية العام لعرض الفيلم في عيد الفطر، ولكن توقفنا بسبب فيروس كورونا إضافة إلى أنه تم إلغاء عدد من المشاهد كان من المفروض أن تصور فى الخارج ولكن الحمد لله الفيلم حقق نجاحًا منذ عرضه خاصة بعد تخطيه حاجز 6.5 مليون جنيه كإيرادات كلية بعد شهر من نزوله لدور العرض السينمائي رغم انتشار مرض كوفيد-19. 
 وأجسد في الفيلم شخصية «حربي» وهو مسجون تنشأ بينه وبين الفنان نضال الشافعي صداقة داخل الزنزانة، وبعد خروجهما تتوالى الأحداث حتى تحدث الخيانة وينقلب الأصدقاء إلى أعداء.

أواصل تصوير حلقات مسلسل «لؤلؤ» مع الفنانة مي عمر، والمخرج الشاب محمد عبدالسلام، فيعد هذا المسلسل أول إخراج له بشكل منفرد ويتكون من 40 حلقة، وستتم إذاعته بمجرد الانتهاء من تصويره، وأنا أفضل عدم الإفصاح بشكل تفصيلي عن نوع الشخصية فى المسلسل، ولكن أنا أجسد شخصية «طارق نصار» وهو رجل أعمال يمتلك سيارة فارهة صناعة ألمانية سوداء اللون وعلاقته بـ «لؤلؤ» الله أعلم بها.

 دائما أؤكد لهم أنهم لابد يعتمدوا على أنفسهن ويبحثن عن الجديد دائما وتكون لكل واحدة شخصية مستقلة.

«ملك» ستعود للتمثيل من جديد من خلال مسلسل «لؤلؤ» في دور جديد سيكون مفاجأة، وذلك عقب غيابها سبع سنوات منذ مشاركتها في مسلسل «القاصرات». 

فكرة الفيلم ممتازة وموافقتي كضيف شرف لأن الشخصية التي أجسدها يقوم عليها الفيلم ومؤثرة جداً، كما أن فكرة أن الفيلم عربي وثلاثي الأبعاد فهى تجربة مشوقة جداً لي كممثل.

 أنا قدمت مسلسلات كثيرة ولكنى أعتز بمسلسل الرجل الآخر عام 1999 مع الفنان نور الشريف وحديث الصباح والمساء وصاحب السعادة، كما أننى أعتز بعملي فى السينما من خلال التجارب التي قدمتها وأعتز بفيلم عريس من جهة أمنية وهروب اضطرارى ورانديفو، كما لي تجربتي مسرح هما مسرحية ادلعى يا دوسة عام 2001 ومسرحية التخرج من فنون مسرحية بعنوان الواد غراب والقمر.





المصدر

تقارير مصرية

أحمد زاهرزنزانة 7محمد ساميمسلسل البرنس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *